Main menu

Pages

توقعات بتغيير جذري في قوانين كرة القدم: بعد تعميم تجربة البطاقة الزرقاء في الملاعب

ما هي فوائد وعيوب إدخال البطاقة الزرقاء في كرة القدم؟
البطاقة الزرقاء في كرة القدم


من المتوقع أن يطرأ تغيير جذري على قوانين رياضة كرة القدم في المستقبل، بعدما أعلن مجلس الاتحاد الدولي لكرة القدم (IFAB) نيته تعميم تجربة استخدام البطاقة الزرقاء في الملاعب.


وفقاً لصحيفة "تليغراف" البريطانية، فإن البطاقة الزرقاء تهدف إلى معاقبة اللاعبين الذين يرتكبون أخطاء تكتيكية أو يحتجون على قرارات الحكم، بإخراجهم من الملعب لمدة 10 دقائق.


وبذلك، يكون هناك ثلاث بطاقات يمكن للحكم أن يستخدمها : البطاقة الصفراء، والحمراء، والزرقاء.


 مميزات وسلبيات ادخال الكارت الازرق في كرة القدم؟

ولكن ما هي آلية عمل هذه البطاقة؟ وما هي التأثيرات المحتملة لها على سير المباريات والإثارة في كرة القدم؟


في هذه التدوينة، سنحاول إلقاء الضوء على هذه الأسئلة، وتحليل مزايا وعيوب هذه التجربة.


ما هي البطاقة الزرقاء؟

البطاقة الزرقاء هي بطاقة جديدة تضاف إلى بطاقات التحذير التقليدية (الصفراء والحمراء)، والتي تستخدم لمعاقبة اللاعبين على سلوكيات غير رياضية.


وفقاً لصحيفة "تليغراف"، فإن هذه البطاقة الزرقاء ستستخدم في حالات مثل:


  • - ارتكاب خطأ تكتيكي متعمد، مثل إضاعة الوقت أو التسلل أو التسبب في ركلة جزاء.
  • - احتجاج على قرارات الحكم أو إظهار عدم احترام له أو للاعبين المنافسين.
  • - استخدام لغة غير لائقة أو إشارات غير مناسبة.


إذا حصل لاعب على البطاقة الزرقاء، فسيتم إخراجه من الملعب لمدة 10 دقائق، وسيضطر فريقه إلى استكمال المباراة بلاعب أقل.

إذا حصل لاعب على البطاقة الزرقاء ثانٍية في نفس المباراة، فسيعادل ذلك حصوله على كارت أحمر، وسيتم طرده من الملعب نهائياً.

إذا حصل لاعب على البطاقة الزرقاء وآخر صفراء في نفس المباراة، فسيعادل ذلك حصوله على بطاقة حمراء أيضاً، وسيتم طرده من الملعب نهائياً.


ما هي أهداف استخدام البطاقة الزرقاء في كرة القدم؟

وفقاً لمجلس الاتحاد الدولي لكرة القدم، فإن البطاقة الزرقاء تهدف إلى تحقيق عدة أهداف، منها:


  • - تحسين سلوك اللاعبين والحد من الأخطاء التكتيكية والاحتجاجات على الحكم.
  • - تشجيع اللعب النظيف والمنافسة العادلة والروح الرياضية بين الفرق.
  • - زيادة صلاحيات تقنية الفيديو (VAR)، والتي تستخدم لمراجعة قرارات الحكم المثيرة للجدل.
  • - تحسين جودة الحكام وزيادة ثقتهم في اتخاذ القرارات المناسبة.
  • - زيادة إثارة المباريات والتشويق للجماهير، بسبب التغيرات التكتيكية والإستراتيجية التي يجب على الفرق اتخاذها في حال فقدان أحد لاعبيها.


 

ما هي مزايا البطاقة الزرقاء؟

من الممكن أن تكون هذه التجربة مفيدة لكرة القدم في عدة جوانب، منها:


  • - تخفيف حدة العنف والتوتر في الملاعب، والحفاظ على سلامة اللاعبين والحكام.
  • - تعزيز قيم الانضباط والأخلاق والاحترام في كرة القدم، والقضاء على المظاهر السلبية مثل التمثيل أو التلاعب بالوقت أو التشكيك في صحة القرارات.
  • - تطوير مستوى اللعب والأداء، وإضافة المزيد من التحدي والابتكار للفرق، خصوصاً في حال كانت مضطرة للعب بلاعب أقل.
  • - تزويد الحكام بأداة جديدة لإدارة المباريات، وإعطائهم المزيد من السلطة والثقة في تطبيق القوانين.
  • - تزيد من جاذبية كرة القدم للجماهير، وتجعل المباريات أكثر حماسة وغير متوقعة.


ما هي عيوب البطاقة الزرقاء؟

في عام 2016، قام الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) بتجربة جديدة في بطولة كأس العالم للشباب تحت 17 سنة، وهي استخدام الكارت الأزرق بجانب الكارتين الأصفر والأحمر.


هذا الكارت يعني أن اللاعب المخالف يجب أن يغادر الملعب لمدة خمس دقائق، ويمكن لفريقه استبداله بلاعب آخر. وكان هدف هذه التجربة تخفيف عدد الاحتجاجات والمشاحنات بين اللاعبين والحكام، وتشجيع اللعب النظيف والروح الرياضية.


ولكن، هل كانت هذه التجربة ناجحة؟ وما هي عيوب استخدام الكارت الأزرق في كرة القدم؟ حيث تتضمن بعض الجوانب السلبية لهذه الفكرة، والتي قد تجعلها غير مناسبة للمستوى المحترف.


تغيير مجرى المباراة

سيؤدي استخدام الكارت الازرق إلى تغيير مجرىات المباراة بشكل كبير، إذا تم إظهاره في أوقات حاسمة. فعلى سبيل المثال، إذا تم طرد لاعب من فريق متقدم بهدف في آخر دقائق المباراة، فإن ذلك قد يمنح فرصة للفريق المنافس للتعادل أو حتى الفوز. وهذا قد يؤثر على عدالة المنافسة ونتائج المجموعات.


التمثيل والغش بين اللاعبين

البطاقة الزرقاء قد تزيد من حالات التمثيل والغش بين اللاعبين، خاصة إذا كانوا يسعون إلى حصول خصمهم على بطاقة زرقاء. فقد نشهد مشاهد مثيرة للسخرية من لاعبين يتظاهرون بالإصابة أو يثيرون المشادات مع لاعبين آخرين، بهدف إغراء الحكم إلى إظهار بطاقة زرقاء. وهذا قد يخل بروح المباراة وجودتها.


تضع الحكام في موقف صعب

 قد يضع استخدام البطاقة الزرقاء الحكام في موقف صعب، خاصة إذا كانوا مطالبين باتخاذ قرارات سريعة وحاسمة. فقد يكون من الصعب تحديد درجة خطورة المخالفات أو نية اللاعبين، وقد يؤدي ذلك إلى اختلاف في تطبيق المعايير والمعاقبات. وقد يؤدي ذلك إلى زيادة الاعتراضات والانتقادات من قبل اللاعبين والمدربين والجماهير.


التأثير علي استراتيجيات الفرق

قد تؤثر البطاقة الزرقاء على استراتيجية الفرق وخططها، خاصة إذا كانت تعتمد على لاعبين معينين أو تكتيكات محددة. حيث إذا طُرد احد اللاعبين المهمين أو المؤثرين، قد يضطر مدرب الفريق لتغيير الخطه أو تغيير اللاعبين بآخرين، وقد يخل هذا بأداء وتوازن الفريق.


عقوبة متساهلة أو مؤقتة

يمكن ان يكون استخدام البطاقة الزرقاء مضاداً للهدف المنشود منها، وهو تحسين سلوك اللاعبين والحفاظ على الانضباط. فقد يشعر بعض اللاعبين بأن الكارت الأزرق هو عقوبة متساهلة أو مؤقتة، وليس بالضرورة أن يمنعهم من تكرار المخالفات. بل قد يستغلون فترة خروجهم من الملعب للاستراحة أو التخطيط أو التحفيز، وليس للتأمل أو التوبة.


الارتباك والغموض

استخدام الكارت الأزرق قد يخلق حالة من الارتباك والغموض بين المشاهدين والمحللين والإعلاميين، خاصة إذا لم يكن هناك توضيح كافٍ عن أسباب إظهاره أو آثاره. فقد نجد صعوبة في متابعة المباراة أو تحليلها أو تقييمها، إذا كان هناك عامل غير مألوف أو غير متوقع يؤثر على نتائجها.


تقلل من حماسة اللاعبين والجماهير

- سابعاً، استخدام الكارت الأزرق قد يفقد كرة القدم جزءاً من جمالها وروحها، خاصة إذا كان يقلل من حماسة اللاعبين والجماهير. فكرة الكارت الأزرق قد تبدو مغرية لبعض الأشخاص، لكنها قد تضر بالمتعة والإثارة التي تميز هذه اللعبة. فكرة الكارت الأزرق قد تجعل كرة القدم أشبه بالهوكي على الجليد أو كرة السلة، وليس بالشغف والانفعال التي نحبها.


في الختام، نستطيع أن نقول أن استخدام البطاقة الزرقاء في كرة القدم هو تجربة جديدة وجريئة، لكنها ليست بالضرورة ناجحة أو مفيدة. حيث ان هناك العديد من العيوب التي قد تصاحبها.

تعليقات