Main menu

Pages

بعد الهزيمة الكبيرة أمام آرسنال : شيفيلد في طريقه لتحقيق رقم قياسي سلبي في الدوري الإنجليزي

بعد الهزيمة الكبيرة أمام آرسنال : شيفيلد في طريقه لتحقيق رقم قياسي سلبي في الدوري الإنجليزي


نجح شيفيلد يونايتد في تفادي رقم قياسي غير مرغوب فيه في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، لكن شبح الهبوط إلى دوري الدرجة الثانية يلوح في الأفق مع اقتراب نهاية الموسم.


رقم قياسي سلبي وأداء دفاعي ضعيف:

بعد هزيمته المذلة أمام آرسنال بنتيجة 6-0، يتساوى شيفيلد يونايتد، متذيل الترتيب، مع بيرنلي برصيد 13 نقطة، مما يجعلهما مرشحين للهبوط.


وتجاوز الفريق رصيد 11 نقطة الذي حصل عليه ديربي كاونتي في موسم 2007-2008، كأقل فريق جمع نقاطًا في تاريخ الدوري الإنجليزي الممتاز.


لكن ما يثير القلق أكثر هو أداء دفاع شيفيلد يونايتد الهش، الذي يهدد بتسجيله رقمًا قياسيًا سلبيًا جديدًا.


فقد تلقى الفريق 72 هدفًا بمعدل 2.67 هدف في المباراة الواحدة، وهو أسوأ معدل دفاعي على الإطلاق لفريق بعد مرور 27 جولة من الموسم.


وهذا المعدل هو ثاني أسوأ معدل بعد 27 مباراة في أول أربع درجات في كرة القدم الإنجليزية، ولا يتجاوزه سوى دونكاستر روفرز الذي تلقى 73 هدفا في دوري الدرجة الرابعة بموسم 1997-1998.


مخاوف من هزائم مذلة أخرى:

إذا استمر هذا المعدل، كما هو متوقع، فإن فريق المدرب وايلدر في طريقه لأن يصبح أول فريق في الدوري الإنجليزي الممتاز يتلقى أكثر من مئة هدف.


ويعزز من هذه المخاوف، مواجهات الفريق القادمة مع فرق قوية مثل ليفربول ومانشستر يونايتد وتوتنهام ونيوكاسل يونايتد.


خيبة أمل الجماهير:

غادر أعداد كبيرة من مشجعي شيفيلد يونايتد ملعب الفريق بعد تقدم آرسنال 3-صفر في غضون 15 دقيقة، تعبيرًا عن خيبة أملهم من الأداء المتواضع للفريق.


مباراة بورنموث: فرصة للتعويض:

يحل شيفيلد يونايتد ضيفًا على بورنموث يوم السبت، في مباراة يطمح من خلالها الفريق إلى تحقيق فوز يعزز من آماله في البقاء في الدوري الممتاز.


هل ينجح شيفيلد يونايتد في تفادي الهبوط؟

يواجه شيفيلد يونايتد تحديًا كبيرًا في سعيه للبقاء في الدوري الإنجليزي الممتاز.


يتطلب ذلك تحسين الأداء الدفاعي بشكل كبير، وتحقيق انتصارات في المباريات المتبقية من الموسم.

تعليقات